منتدى مصر أم الدنيا
أهلا وسهلا بكم فى >> منتديات مصر أم الدنيا
هذا المكان للخارجين عن المعقول .. للمارين من ثقب الإبرة الى النور ,
إن كنت تجد نفسك مبدع او هاوى .. سنسعد بإنضمامك الينا أيها الصديق
ان كنت مسؤول عن تهورك فاضغط على كلمة التسجيل
منتديات مصر ام الدنيا , منتديات ادبية - ثقافيه - قصص -أروع الأشعار . بقلم البرنس رامى . أجمل القصص القصيرة • منتدى مصر أم الدنيا • منتدي مصر ام الدنيا • مصر ام الدنيا • منتدي مصرأمالدنيا • lkj]n lwv hl hg]kdh , مصر أم الدنيا • frgl hgfvks vhln• منتدي مصر ام الدنيا • منتديات مصر ام الدنيا •
يلا سجل بسرعة انت متعب قوى

يوشك أن تداعى عليكم الأمم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

her يوشك أن تداعى عليكم الأمم

مُساهمة من طرف hend في 5/9/2011, 21:57

[b][center][center]sparent]يوشك أن تداعى عليكم الأمم


قال e: " يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق كما تداعى الأكلة إلى قصعتها. قيل: يا رسول الله! فمن قلة [نحن] يومئذ؟ قال: لا، [بل أنتم يومئذ كثير] ولكنكم غثاء كغثاء السيل؛ يجعل الوهن في قلوبكم، وينزع الرعب من قلوب عدوكم؛ لحبكم الدنيا، وكراهيتكم الموت ".[1]

يقرب أن فرق الكفر وأمم الضلالة أن تداعى عليكم أي يدعو بعضهم بعضا إلى الاجتماع لقتالكم وكسر شوكتكم ليغلبوا على ما دياركم وخيراتكم، كما أن الفئة الآكلة يتداعى بعضهم بعضا إلى قصعتهم التي يتناولونها من غير مانع، فيأكلونها صفوا من غير تعب.
ثم إن ذلك التداعي لم يكن لأجل قلة في تعداد الأمة يومئذ، بل هم يومئذ كثير في العدد، ولكنهم قليل في المدد.
غثاء كغثاء السيل: ما يحمله السيل القوي الجارف من فقاعات هواء ووسخ وأعواد يابسة، فهذا السيل الهادر يطرح هذه الأوساخ الأعواد اليابسة جانبا إذ لا قيمة لبقائها في السيل، وفقاعات الهواء تخرج ما هو مخبأ في داخلها، فإذا هو هواء لا قيمة له. وكذا هو حال الإنسان الذي يحب الدنيا ويكره الموت، والموت هنا القتل والقتال.[2]

إن الذي يحب الدنيا ويكره الموت لا يعيش لهدف نبيل، بل أهدافه مسخ يعبر عن مسخ فكره وهمه.
إن الذي يحب الدنيا ويكره الموت يبصر الأمة تذبح من الوريد إلى الوريد ثم لا يحرك ساكنا.
إن الذي يحب الدنيا ويكره الموت يرى الأمة وهي تمسخ في أفكارها وثقافتها ثم لا يتحرك بما معه من الحق ليدفع به الباطل.
إن الذي يحب الدنيا ويكره الموت لا يقدم أي نوع من التضحيات في سبيل الله؛ لأن عنده مكاسب: أموالاً أو مناصب أو جاهاً أو سمعة أو أمراً معيناً، فهو يريد أن يحافظ عليه، فليس لديه رغبة في أن يضحي بأي من مكتسباته.
إن الذي يحب الدنيا ويكره الموت حريص على إثراء مصالحه الخاصة ولو كان في ذلك إهدار للمصلحة العامة، مصلحة الأمة.
إن الذي يحب الدنيا ويكره الموت بالمحصلة النهائية محل طمع أعداء الله ليكون ظهيرا لهم على المؤمنين.

إن الذي يحب الدنيا ويكره الموت حاله كحال الأعرابي الذي قيل له: ألا تغزو وتقاتل العدو؟ فقال: والله إني لأبغض الموت وأنا على فراشي فكيف أركض إليه ركضاً في المعارك، كيف أقاتل العدو؟.
إن الذي يحب الدنيا ويكره الموت حاله كحال أسلم بن زرعة الذي وجهه الأمير عبيد الله بن زياد لقتال الخوارج، وبعث معه ألفي جندي، وكان الخوارج أربعين رجلاً، لكنهم شجعان أقوياء بقيادة خارجي مشهور يقال له: أبو بلال، فلما قاتلوهم حمل الخوارج على أسلم هذا وقاتلوه قتالاً مستميتاً حتى فر هو ومن معه، فلما دخل على عبيد الله بن زياد وبخه، وقال له: كيف تهرب من أربعين ومعك ألفا مقاتل؟!! وما زال يوبخه، ثم خرج من عنده، فلما خرج قال له الناس: وبخك الأمير. قال: والله لأن يوبخني الأمير وأنا حي خير من أن يمدحني الأمير وأنا ميت.[3]
إن هذا الغثائي آثر أن يبقى حيا ولو نسبت إليه كل رذيلة، على أن يموت في ساحات الوغى ولو نسبت إليه كل رذيلة.

إن الذي يحب الدنيا ويكره الموت حاله كحال ذلك الرجل الذي سمع صوتاً في أقصى بيته فتوهم أنه لص يريد أن يسرقه، فقام هذا الرجل وهو يرتعد من الخوف والذعر والفزع ومعه السيف، فقال: يا أيها المدل علينا، المغتر بنا، المجترئ علينا، أتعرف هذا السيف؟ إن هذا السيف يسمى لعاب المنية، قد قتلت به وقتلت وقتلت وقتلت -ويذكر بعض الشجعان الأجواد الأقوياء - وما زال يلقي هذه الخطبة وهو يرتجف من الخوف والفزع، وكل لحظة يتوقع أن يغير عليه هذا اللص- فإذا بكلب يخرج من البيت، فلما رآه سكن روعه واطمأن، وقال: الحمد لله الذي مسخك كلباً وكفانا حرباً.[4]
إن الغثائيين هم الذين يعيشون بمثل هذه النفسيات المقيتة التي تبقى دائما حريصة على البقاء ولو كان هذا على حساب أن يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل، ولربما تكلف في سبيل ذلك أن يتنازل عن عرضه وكرامته.
ثم إنه لا يمكن الخروج من الغثائية التي تعالجها الأمة اليوم إلا بما دلنا عليه e بقوله: " تركت فيكم أمرين، لن تضلوا ما تمسكتم بهما: كتاب الله وسنة نبيه "[5]، فلا ضلال مع التمسك بالكتاب والسنة، ولا ذل ولا انهزام. ثم بعدها يتحقق وعد الله: {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ} [غافر: 51] { فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا } عز وتمكين، { وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ} نجاة ونعيم.

الدكتور: بلال المدني.

hend
@ من كبار الشخصيات في المنتدى @
@ من كبار الشخصيات في المنتدى @

عدد الرسائل : 610
العمر : 40
الموقع : mesr.mam9.com
المزاج : مش ولا بد
بلاد الاعضاء :
المهنـــــــــه :
المزاج :
تاريخ التسجيل : 29/09/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

her رد: يوشك أن تداعى عليكم الأمم

مُساهمة من طرف برنس مصر في 6/9/2011, 15:31

قمة الروعة فى موضوعك وروعة الانتقاء هند

طبعا الدكتور بلال المدنى لاخلاف على انه رائع فى كل مايكتب

والكثير منا جبناء يتحدثون دون أن يصيبو وهذه هى العادة الجبن هو المسيطر على كل المواقف

لكى احتراماتى واشتقنا لأنتقائك الراقى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

برنس مصر
@* Control *@
@* Control *@

عدد الرسائل : 16072
الموقع : مصر أم الدنيا
العمل/الترفيه : مهنــدس
المزاج : لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد
بلاد الاعضاء :
المهنـــــــــه :
تاريخ التسجيل : 03/10/2008

http://mesr.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

her رد: يوشك أن تداعى عليكم الأمم

مُساهمة من طرف ملكة الاحساس في 6/9/2011, 23:33

طبعا بشكرك علي اختيارك للموضوع

تسلم الايادي ياهند

دمتي بكل خير


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ملكة الاحساس
......................
......................

عدد الرسائل : 15312
العمر : 28
الموقع : mesr.mam9.com
المزاج : في صمتي لك كلام عجز يقوله اللسان وفي قلبي لك مكان دافئ وكله حنان
بلاد الاعضاء :
المهنـــــــــه :
تاريخ التسجيل : 24/10/2008

http://mesr.mam9.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى