منتدى مصر أم الدنيا
أهلا وسهلا بكم فى >> منتديات مصر أم الدنيا
هذا المكان للخارجين عن المعقول .. للمارين من ثقب الإبرة الى النور ,
إن كنت تجد نفسك مبدع او هاوى .. سنسعد بإنضمامك الينا أيها الصديق
ان كنت مسؤول عن تهورك فاضغط على كلمة التسجيل
منتديات مصر ام الدنيا , منتديات ادبية - ثقافيه - قصص -أروع الأشعار . بقلم البرنس رامى . أجمل القصص القصيرة • منتدى مصر أم الدنيا • منتدي مصر ام الدنيا • مصر ام الدنيا • منتدي مصرأمالدنيا • lkj]n lwv hl hg]kdh , مصر أم الدنيا • frgl hgfvks vhln• منتدي مصر ام الدنيا • منتديات مصر ام الدنيا •
يلا سجل بسرعة انت متعب قوى

يوم اصبحت عاشقا محترفاااااااااااااااا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

her يوم اصبحت عاشقا محترفاااااااااااااااا

مُساهمة من طرف hend في 19/2/2010, 18:25

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يوم أصبحت عاشقاً محترفاً ...
بمناسبة اليوم العالمي لما يطلقون عليه زوراً و بهتاناً : عيد الحب ..

بمناسبة ملايين الورود الحمراء التي تُقتَل دون أي مبرّر ..

بمناسبة كلّ تلك الكلمات المكرورة التي لم تعد تعني معانيها ..

بمناسبة كلّ تلك القيم التي يذبحونها أمام أعيننا كلّ لحظة و نحن ساكنون لا نريم ..

بمناسبة اليوم الذي يحتفل فيه شبابنا بالحريّة .. و بثقافة الأرداف و النحور و الأثداء و المعاصم الطريّة ..

من أجل كلّ قصيدة بهيّة لم يعد يقرأها أحد , و أغنية شجيّة لم يعد يسمعها أحد ,و عشّاق حقيقيّين لم يعد يعرفهم أحد ..

يوم أصبحت عاشقاً محترفاً

صديقي عبد الفتّاح.. هل تعرفونه ..؟؟
دخل عليّ منذ يومين و حالته تقطّع القلب .. ذاهلاً كئيباً يجرّ قدميه الثقيلتين جرّاً .. مع كل خطوة يطلق آهة و بعد كلّ آهة يزفر أنّة.. بذلته مبهدلة و شعره منكوش , عيناه محمرّتان كأنّ ببياضهما حريق و قد أحاطت بهما هالتان سوداوتان كبيرتان كأنه خرج لتوّه من جولةٍ خاسرة في الملاكمة مع كنغرٍ نشيط عملاق ..
خلاصة القول كان المسكين أشبه بالشحّاذين أو بالسكارى الضائعين أو بالمدمنين على الصنف إياه و العياذ بالله .

رمى جسده الثقيل المحطّم على الأريكة أمامي و أطلق زفرة شعرت بحرارتها على بعد أمتار ..

لا حول و لا قوّة إلاّ بالله .. الرجل مريض دون شكّ ..
بدأت أحضّر تلك العبارات المأثورة التي تُقال في هذه المناسبات و أستحضر بعض العناوين التي قد تهمّه في علاج هذه الحالة المزرية , و أتذكّر رقم هاتف الطوارئ في حال لفظ صديقي أنفاسه الأخيرة بين يديّ كما يحدث عادةً في الأفلام الهنديّة .

- ربيع ..
همس عبد الفتّاح اسمي بصوتٍ مبحوح ضعيف كأنّه ابتلع قبل لحظات طنجرة كاملة من الشطّة الهندية الحارة ..
- نعم يا عبد الفتّاح.. نعم يا خويا .. لا بأس عليك يا سيد الرجّالة .. إن شاء الله سليمة يا خويا ..
- لو عرفتَ ما أصابني يا ربيع ..
- خير .. خير إن شاء الله يا عبد الفتّاح..
قلتُ ذلك و أنا أفكّر في طباع صديقي السيّئة و عاداته الذميمة التي طالما حاولتُ أن أقنعه بتغييرها , فالرجل فيلسوفُ طعام بمعنى الكلمة و هو( طفس ) جداً يفقد عقله حينما يشاهد الطعام أمامه و يأكل دوماً كأنّه ( العشاء الأخير ) في حياته .

و لصديقي طقوسٌ خاصّة أثناء الأكل فهو يستعمل حواسّه الخمس ( و السادسة أحياناً ) خلال الوجبة , يتشمّم طعامه في البداية و يحاول وسعه أن يملأ صدره ببخار الطعام المنكّه , ثم يبدأ مرحلة التغزّل و الصبابة في منظر الطعام و شكله و ألوانه , بعدها يتناول لقمة صغيرة يلوكها في فمه ببطءٍ شديد مغمضاً عينيه و هو يتمايل من فرط الحبور و الطرب .. ثم .. على حين غرّة يصيح معلناً النفير العام و يهجم على المائدة بكلّ جوارحه , و بعد لحظات تصبح بلقعاً صفصفاً خالياً و يرتمي صاحبنا غارقاً في عرقه يلهث من التعب و يشخر من ضيق النَفَس و يستغرق نائماً في مكانه ..

إذاً .. ماحدث لا يحتاج لكبير ذكاء في اكتشاف أن هذا النهم قد ( زادها حبّتين ) و أن ( طفاسته ) تعدّت حدودها , و ربّما التهم كميّة من الطعام لا يحتملها عادة الجسد البشريّ فأعلنت معدته الإضرابَ عن العمل و توقّفت أحشاؤه عن ضخّ المزيد من الخمائر و الأحماض بعد أن يئست من إرضاء صاحبها الذي لا يشبع , فتضامن معها سائر الجسد بالسهر و الحمّى ..

- آه يا ربيع .. آه ثم آه .. أخوك عبد الفتّاح وقع و لا حدّ سمّى عليه ..
- الصبر .. الصبر يا عبد الفتّاح.. بعدين أنت اللي مدلّعها بصراحة ...
- مدلّع مين ..؟؟
- معدتك .. فين مِعدات أيام زمان .. كان أجدادنا يمضغون الحجر و يلوكون الصخر الأصمّ و مع ذلك فقد كانت معداتهم تعمل في صمت و من فمٍ ساكت و لا تشتكي شيئاً .. أما معدات هذه الأيام فتبطّرت على النعمة و كلّ يوم تشكو و تولول .. ماذا يعني إن أكل الواحد منّا نصف خروف صغير في الوجبة الواحدة أو دجاجتين هزيلتين لا تسمنان و لا تغنيان .. لكن .. إلى من نشكي هذه المعدات المشاكسة المتذمّرة .. ربّنا ينتقم منهم ..
- لا يا أخي .. لا .. الحكاية مش بمعدتي .. قلبي .. قلبي هو المصاب هذه المرّة ..
- حسبي الله و نعم الوكيل .. جلطة .. يا عيني عليك يا خويا يا عبد الفتّاح .. والله لسّه بدري عليك ..
- فال الله و لا فالك يا جدع .. أنا قصدي أقول أنّني أحببت ..
- أحببت ..؟؟؟ كيف يعني ..؟؟ ماذا أحببت ..؟؟
- زيّ الناس ... أحببت ..
- يا أخي ماذا أحببت .. قطّة .. دجاجة .. سيّارة .. أغنية .. شنطة .. حذاء .. ماذا أحببت ..؟؟
- يا ناس .. أقطّع هدومي .. امرأة .. أحببت امرأة .. هل فهمت الآن يا سميك الدماغ ..؟؟
- يا عبد الفتاح .. من يراك و أنت داخلٌ عليّ بهذا المنظر يظنّ أنّك أحببتَ فيلاً أو نمراً شرساً أو ربّما عشقتَ فريد شوقي .. إيه اللي ( بهدلك ) بالشكل ده ..؟؟
- الحب .. الحب يا ربيع .. أنت لا تعرفه ..
- من أخبرك أني لا أعرفه .. أعرفه جيّداً .. لكني لا أجد صلةً بين الحبّ و هذه ( الشحتفة ) التي أطلَلتَ بها عليّ ..
- أنت .. أنت لم تذق طعم الحبّ يوماً .. و لم تسهر تناجي طيف حبيبتك تحت ضوء القمر الفضي .. و لم يحرمك خيالها الذي يحوم في أحلامك لذّة النوم ... فلا تدّعِ ما ليس لك ..
- يا شيخ روح اتنيّل .. محسوبك يحبّ في اليوم الواحد مرّتين أو ثلاثة على أقلّ تقدير لكني لا أفعل بنفسي ما تفعل ..
- يخرب بيتك .. مرّتين ثلاثة ..؟؟
- أي نعم .. و في الآونة الأخيرة زاد هذا المعدّل بحيث أصبحتُ أحبّ بالجملة ..
- كيف ..؟؟
- عدّ على أصابعك .. أحبّ جميع المطربات على التلفاز فأنا لم أجد واحدة منهن لا تستاهل الحبّ حتى الآن .. و أحبّ جميع المتباريات في مسابقة انتخاب ملكات الجمال الفاشلات منهنّ و الناجحات .. و جميع المذيعات على الإطلاق و أخصّ بالذكر مقدّمات النشرات الجويّة .. و ثلاثة أرباعِ من ألتقي بهنّ في طريقي إلى العمل .. و أعتقد أنني إذا بقيت على هذا الوضع سأحبّ جميع نساء كوكب الأرض قريباً .. لكنّي بذات الوقت .. أنام جيّداً و آكل مثل بقيّة خلق الله و أهتمّ بحلاقة ذقني كلّ صباح .. فلماذا ( شرشحتَ ) نفسك إلى هذه الدرجة ..؟؟
- لا .. لا .. لا أقصد هذا الحبّ .. أنا أتحدّث عن الحب الآخر .. حبّ الروايات و القصائد و أفلام السيما الرومانسية ..
- شوف يا عبد الفتّاح ..
هناك نوعان من الحبّ ..

النوع الأول هو حبّ أيام زمان .. و هو يستهلك جهداً و وقتاً و عناء .. يبدأ عادةً على البلكونات المتجاورة حين تقوم الصبيّة بسقاية أصص الزهور فيشاهدها بالصدفة الصبي الذي يتذرّع أنّه يذاكر دروسه في الهواء الطلق , و تتطوّر العلاقة ببطء شديد حيث تستهلك المناورات الهجوميّة و الدفاعية و الأخذ و الرد الصامتين وقتاً طويلاً ريثما تبدأ الفتاة بمواعدة الفتى في السينما أو في الشارع المجاور لمدرستها حيث يلتقيان و يتناجيان و يحلفان أغلظ الأيمان أنّهما سيبقيان أوفياء أحبّة حتى يطويهما التراب ..

و هذا النوع من الحب ينتهي عادة إما بالزواج ( و هو بمثابة حكمٍ مؤبّد ) أو – و هذا أشيع – يقوم أحد الطرفين بتنفيذ حكم الإعدام مباشرة و يفسخ العلاقة من طرفٍ واحد ..

و يختلف ردّ الفعل هنا , فإن كان الجاني هو ( الواد ) فإن الفتاة تغلق على نفسها باب غرفتها بالعادة لمدّة يومين تبكي فيهما ما يعادل ثلاثة ألتار من الدموع و تستهلك فيها عدّة كيلوغرامات من المناديل , ثم تخرج لتنسى كلّ شيء و تستأنف حياتها من جديد و يا دار ما دخلك شر ..

أما إن كان الجاني هو الفتاة , فإن الواد يسرع من فوره لأقرب خمّارة , يجرّب فيها جميع أصناف الخمور و جرعاتها و خلطاتها و قدرتها على الإسكار و يبقى مرابضاً هناك ثملاً غائباً عن الوعي حتّى يتطوّع أحد أولاد الحلال بإخبار أبيه أو أخيه الكبير بوضع هذا ( الصايع ) الذي يعود إلى رشده بعد تلقّيه علقةً ساخنة تنسيه حليب أمّه و بالطبع ستنسيه أيضاً حبّه الضائع و فتاته الغدّارة ..

هذا حبّ أيام زمان .. أما حبّ هذه الأيام فهو يختلف جذرياً ..

الشيء الجميل في هذا النوع الأخير أنّه لا يستخدم أي حاسّة من الحواسّ البشرية المعروفة , فإن كان بشّار بن برد قد قال يوماً و هو الضرير الأعمى ( و الأذن تعشق قبل العين أحيانا ) فإن ( حبّيبة ) هذه الأيام لا يستخدمون آذانهم أيضاً .. و إليكَ يا عبد الفتّاح هذه الحواريّة بين ( عاشقين ) تعرّفا على بعضهما في إحدى غرف الدردشة أو على ( الشات ) :
- بونجور .. أنا فيفي ..
- و عليكم البونجور ... أنا عبد الصمد .. ازيك يا فيفي ..
- باحبّك ( و في قولٍ آخر أحبج ) .. عمرك كام يا عبد الصمد ..؟؟
- باموت فيكي .. عمري كذا و أنتِ ..؟؟
- باعشقك .. عمري كذا .. ماذا تعمل ..؟؟
- باموت في دباديبك .. أنا كذا .. ما لون عيونِك ..؟؟
- مجنونة فيك .. عيوني زرق ..
- باعشق الأرض التي تدوسين عليها .......
و تستمر هذه المناجاة الشاعرية حتّى يملّ أحد الطرفين أو ينقطع الاتصال فيفقد كلّ منهما أثر صاحبه و يرقدان و هما يحلمان بهذا الحبيب الذي هبط من الشاشة على حين غرّة , و في اليوم التالي يبحثان عن حبيبٍ جديد .

لكن ..
أتدري يا عبد الفتّاح .. هناك نوعٌ آخر من الحب .. لم يبتذله أحد بعد .. لم تنتهكه الكلمات العواهر و لم تدنّسه خطوات الشيطان .. هل أخبرك عنه ..؟؟

لو شاب دمعي بحار الأرض أغرقها ..
من مقلةٍ حرّ نار الوجد أرّقها ..
و الحبّ فتّت أحشائي و مزّقها ..
لو قرّبوا النارَ من قلبي لأحرقها ..
فهل سمعتم بقلبٍ أحرق النارَ ..

يتبع ..

hend
@ من كبار الشخصيات في المنتدى @
@ من كبار الشخصيات في المنتدى @

عدد الرسائل : 610
العمر : 40
الموقع : mesr.mam9.com
المزاج : مش ولا بد
بلاد الاعضاء :
المهنـــــــــه :
المزاج :
تاريخ التسجيل : 29/09/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

her رد: يوم اصبحت عاشقا محترفاااااااااااااااا

مُساهمة من طرف اشتكي غلاك في 19/2/2010, 18:34

راائعة هنودة غلاااي ,,
وباانتظار الباقي يالغلااا ,,,
دمتي بود


[ وحدك ]


أنت لا من قلت :
"يسعد لي صبآحك "

آلشوارع تبتسم ,
وألبرد يدفى !

رح بـ/ سفني .. وين ماتجري رياحك
 كل آرض مابها ( ضحكتك ) منفىآ  !

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

اشتكي غلاك
@* مراقبه عامه *@
@* مراقبه عامه *@

عدد الرسائل : 2067
العمر : 28
الموقع : mesr.mam9.com
العمل/الترفيه : ليس كل من تبسم سعيد
المزاج : رايقة
بلاد الاعضاء :
المهنـــــــــه :
تاريخ التسجيل : 02/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

her رد: يوم اصبحت عاشقا محترفاااااااااااااااا

مُساهمة من طرف ملكة الاحساس في 19/2/2010, 22:12

رائع بجد هند موضوعك

ومنتظرين الباقي ياقمر

لي ارق تحياتي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ملكة الاحساس
......................
......................

عدد الرسائل : 15312
العمر : 28
الموقع : mesr.mam9.com
المزاج : في صمتي لك كلام عجز يقوله اللسان وفي قلبي لك مكان دافئ وكله حنان
بلاد الاعضاء :
المهنـــــــــه :
تاريخ التسجيل : 24/10/2008

http://mesr.mam9.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

her رد: يوم اصبحت عاشقا محترفاااااااااااااااا

مُساهمة من طرف البرائة في 20/2/2010, 00:19

طرحك اكثر من رائع هنووووود
نتمنى الاطلاع على الجزء الاخر قريبا
واكثر شئ شد اهتمامى هو
كلمة الحب فى هذا الزمن اصبحت من السهل جدااااا نطقها لا العمل بها
والحديث مع الاخرين بلافائدة على الشات لاتنال منة
سوى
غضب الله
تحياتى لهنوووود وتقبلى مرورى


 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


البرائة
مشــ سابق ــرف
مشــ سابق ــرف

عدد الرسائل : 1545
العمر : 29
الموقع : mesr.mam9.com
بلاد الاعضاء :
المهنـــــــــه :
تاريخ التسجيل : 04/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

her رد: يوم اصبحت عاشقا محترفاااااااااااااااا

مُساهمة من طرف برنس مصر في 20/2/2010, 00:40

اختياراتك راقيه فى الموضوعات الجميلة هنوووده

لم اخطىء عندما ادخل موضوعك هند فعلا اخترتى موضوع ثرى

وهاأنتى تؤكدى مقولة الفكر والعقل فى الأختيار السليم والمعبر

تحية احترام لفكرك وخلقك ودماثتك .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

برنس مصر
@* Control *@
@* Control *@

عدد الرسائل : 16072
الموقع : مصر أم الدنيا
العمل/الترفيه : مهنــدس
المزاج : لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد
بلاد الاعضاء :
المهنـــــــــه :
تاريخ التسجيل : 03/10/2008

http://mesr.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى