منتدى مصر أم الدنيا
أهلا وسهلا بكم فى >> منتديات مصر أم الدنيا
هذا المكان للخارجين عن المعقول .. للمارين من ثقب الإبرة الى النور ,
إن كنت تجد نفسك مبدع او هاوى .. سنسعد بإنضمامك الينا أيها الصديق
ان كنت مسؤول عن تهورك فاضغط على كلمة التسجيل
منتديات مصر ام الدنيا , منتديات ادبية - ثقافيه - قصص -أروع الأشعار . بقلم البرنس رامى . أجمل القصص القصيرة • منتدى مصر أم الدنيا • منتدي مصر ام الدنيا • مصر ام الدنيا • منتدي مصرأمالدنيا • lkj]n lwv hl hg]kdh , مصر أم الدنيا • frgl hgfvks vhln• منتدي مصر ام الدنيا • منتديات مصر ام الدنيا •
يلا سجل بسرعة انت متعب قوى

خطر المشعوذون والكهنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

her خطر المشعوذون والكهنة

مُساهمة من طرف islamsky35 في 10/12/2013, 13:11

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
خطر المشعوذون والكهنة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
------------------------------------------
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ الدكتور / إبراهيم بن عبد الله الدويش :http://www.islamsky.net
------------------------------------------
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - @Ibrahim_aldwish
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - @islamsky
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

islamsky35

عدد الرسائل : 2
العمر : 56
الموقع : www.islamsky.net
بلاد الاعضاء :
المهنـــــــــه :
المزاج :
تاريخ التسجيل : 28/11/2013

http://islamsky.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

her رد: خطر المشعوذون والكهنة

مُساهمة من طرف جوهرة الجزائر في 11/12/2013, 13:22

شكرا اخى 
الله يبعد عنا كل ماهو مؤدي لنا  يا رب



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هنا جذوري هنا قلبي هنا لغـتي 

فكيفَ أوضحُ؟ هل في العشقِ إيضاحُ؟

جوهرة الجزائر
عضو كبير قوى V I P
عضو كبير قوى V I P

عدد الرسائل : 558
العمر : 26
بلاد الاعضاء :
المهنـــــــــه :
تاريخ التسجيل : 24/02/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

her رد: خطر المشعوذون والكهنة

مُساهمة من طرف برنس مصر في 14/12/2013, 21:33

]شكرا لك ونورت يا اخى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

برنس مصر
@* Control *@
@* Control *@

عدد الرسائل : 16072
الموقع : مصر أم الدنيا
العمل/الترفيه : مهنــدس
المزاج : لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد
بلاد الاعضاء :
المهنـــــــــه :
تاريخ التسجيل : 03/10/2008

http://mesr.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

her رد: خطر المشعوذون والكهنة

مُساهمة من طرف مصراوى في 18/12/2013, 00:44

جزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك
شكرا على الطرح القيم
بانتظار جديدك
لك ودي وردي

مصراوى
عضو كبير قوى V I P
عضو كبير قوى V I P

عدد الرسائل : 6115
العمر : 26
بلاد الاعضاء :
المهنـــــــــه :
المزاج :
تاريخ التسجيل : 15/04/2010

http://mesr.mam9.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

her رد: خطر المشعوذون والكهنة

مُساهمة من طرف مصراوى في 18/12/2013, 00:47

خطبة الجمعة ( المشعوذون والكهنة ) 3-2-1435هـ

الحمد لله مصرِّف الأمور، ومقدِّر المقدور، ( يَعْلَمُ خَائِنَةَ ٱلأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِى ٱلصُّدُورُ )[غافر:19].أحمده سبحانه وأشكره، وأتوب إليه وأستغفره، وهو الغفور الشكور، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادةً تنفع يوم النشور، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبد الله ورسوله المبعوث بالهدى والنور، صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه، فازوا بشرف الصحبة وفضل القربى، ومضاعفة الأجور، والتابعين ومن تبعهم بإحسان ما تعاقب الآصال والبكور.
أما بعد: يا أيها الناس اتقوا الله ربكم، فهو سبحانه أحق أن يطاع فلا يعصى، ويُذكر فلا يُنسى، ويُشكر فلا يُكفر. تقدس وتبارك لا شفاء إلا شفاؤه. خلق الأجساد وعللها، والأرواح وأسقامها، والقلوب وأدواءها، والصدور ووسواسها. أيها المسلمون! صلاح الجسد مرتبطٌ بصحة المعتقد، بل متى يصلح الجسد إذا لم يصلح المعتقد؟ حين يضعف وازع الإيمان، ويختل ميزان الاعتقاد تختلطُ الحقائق بالخرافة، وتنتشر الخزعبلات والأوهام، ويفشو الدجل والشعوذة. ويضيع الحق بين فريقين؛ ضلاَّلٌ ماديون ينكرون الغيب وعالمه، ويكفرون بما جاءت به رسل الله من الحقِّ، وكلُّ ما عدا المادة عندهم فهو أساطير وأوهامٌ من معتقدات المجتمعات البدائية، أساطير تخطَّاها الإنسان المتحضر. الإيمان بالغيب عندهم ردة حضاريةٌ إلى عصور الظلام. يقابلهم فريق آخر عششت الخرافات في رؤوسهم، وامتلأت بالخزعبلات صدورهم، تعلقت قلوبهم بالسحر والكهانة، وارتبطت مصائرهم بالتنجيم والعرافة، ضربٌ بالكف والرمل، ونظرٌ في الوَدَع والخرز وقراءة للفنجان والنجوم، واستشفاء بالأنواء. وكلا الفريقين قد سلك مسلك الجاهلية. أما الأولون فجاهليتهم الإعراض عن العلم المتنزل على رسل الله، ورفض ما جاء به المرسلون. فلاسفة وملاحدة وزنادقة: ( فَلَمَّا جَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِٱلْبَيّنَـٰتِ فَرِحُواْ بِمَا عِندَهُمْ مّنَ ٱلْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِءونَ ) [غافر:83].وأما الآخرون فاعتمدوا على التقاليد الفاسدة، وبنوا حياتهم على الظنون والتخرصات، وتعلقوا بأهل الكهانة والسحر والتنجيم والأبراج، فهم في لون آخر من الجاهلية الجهلاء؛ ( وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ ٱللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُورٍ) [النور:40]. أيها المؤمنون! إن الإنسان جسدٌ وروحٌ، فكما يتأثر بالمادة وأسبابها من طعامٍ وشراب، وحَرٍ وقَرٍ، وغذاءٍ ودواءٍ، فإنه يتأثر بالمؤثرات الروحية بإذن الله. فالشيطان وجنوده جعل الله لهم تسلطًا على بني آدم؛ هذه حقيقة جاءت في القرآن المنزل من فوق سبع سموات ( وَٱسْتَفْزِزْ مَنِ ٱسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي ٱلاْمْوٰلِ وَٱلأولَـٰدِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ ٱلشَّيْطَـٰنُ إِلاَّ غُرُورًا) [الإسراء:64] . ويقول الحق عن الشيطان بقوله (ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَـٰنِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَـٰكِرِينَ) [الأعراف:17].وأخبر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم( مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا وَقَدْ وُكِّلَ بِهِ قَرِينُهُ مِنْ الْجِنِّ، قَالُوا: وَإِيَّاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ! قَالَ: وَإِيَّايَ إِلَّا أَنَّ اللَّهَ أَعَانَنِي عَلَيْهِ فَأَسْلَمَ فَلَا يَأْمُرُنِي إِلَّا بِخَيْرٍ )) ، أخرجه مسلم في صحيحه. وفي خبر عند مسلم أيضاً (إِنَّ الشَّيْطَانَ يَحْضُرُ أَحَدَكُمْ عِنْدَ كُلِّ شَيْءٍ مِنْ شَأْنِهِ )). بل إن هذا التأثير منه ما هو وسوسةٌ وإيحاءٌ، ومنه ما هو محسوسٌ وملموسٌ. وتظهر الوسوسات والإيحاءات في صورٍ وأحوالٍ من الدوافع والانفعالات ففي هاجس الفقر وحب المال ومسالك الفحشاء: يقول الحق عز وجل ( ٱلشَّيْطَـٰنُ يَعِدُكُمُ ٱلْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِٱلْفَحْشَاء) [البقرة:268].وفي حب الأولاد والعواطف  ( وَشَارِكْهُمْ فِى ٱلاْمْوٰلِ وَٱلأولَـٰدِ) [الإسراء:64].(( وَالنَّظْرَةَ سَهْمٌ مِنْ سِهَامِ إِبْلِيسَ مَسْمُومٌ )). وفي انفعالات الغضب يتغلغل الشيطان ليخرج المرء عن طوره المعتدل فيسبُّ ويشتم ويقطع الرحم ويُطلِّق. وفي الحديث (إِنِّي لَأَعْلَمُ كَلِمَةً لَوْ قَالَهَا ذَهَبَ عَنْهُ مَا يَجِدُ لَوْ قَالَ  أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرجيمِ)) متفق عليه. حتى انفعالات الغيرة النسائية أيتها الأخوات المسلمات للشيطان فيها نصيب. فحينما افتقدت عائشة رضي الله عنها حبيبها محمداً صلى الله عليه وسلم ذات ليلة أدركتها الغيرة. فقال لها عليه الصلاة والسلام اقَدْ جَاءَكِ شَيْطَانُكِ؟ قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَوْ مَعِيَ شَيْطَانٌ؟! قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ: وَمَعَ كُلِّ إِنْسَانٍ؟ قَالَ: نَعَمْ )) رواه مسلم. بل إن الشيطان قد يبث المخاوف في النفس، ويهز القلوب بالقلق والحَزَن  (إِنَّمَا ذٰلِكُمُ ٱلشَّيْطَـٰنُ يُخَوّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ) [آل عمران :175] ( إِنَّمَا ٱلنَّجْوَىٰ مِنَ ٱلشَّيْطَـٰنِ لِيَحْزُنَ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ )[المجادلة:10].ويترقى ذلك إلى بثِّ النزعات العدوانية: ( وَقُل لّعِبَادِى يَقُولُواْ ٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ إِنَّ ٱلشَّيْطَـٰنَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ ) [الإسراء:53].وفي الخبر الصحيح: ((إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ أَيِسَ أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ وَلَكِنْ فِي التَّحْرِيشِ بَيْنَهُمْ)).أما التأثير المحسوس الملموس فقد أخبر عليه الصلاة والسلام (( كُلُّ بَنِي آدَمَ يَطْعُنُ الشَّيْطَانُ فِي جَنْبَيْهِ بِإِصْبَعِهِ حِينَ يُولَد ُ– أي بإصبع الشيطان)).رواه البخاري، وقال أيضاً (( إِنَّ عَدُوَّ اللَّهِ إِبْلِيسَ جَاءَ بِشِهَابٍ مِنْ نَارٍ لِيَجْعَلَهُ فِي وَجْهِي))  رواه مسلم. وهذه الآثار معنويها وحسيها لها علاجها ووقايتها إذا رزق العبد إرادة قوية مؤمنة متعلقة بربها واثقة به (إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَىٰ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَلَىٰ رَبّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * إِنَّمَا سُلْطَـٰنُهُ عَلَىٰ ٱلَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَٱلَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ ) [النحل:99-100].جيء إلى النبي صلى الله عليه وسلم بصبي به مس من الشيطان فنفث عليه الصلاة السلام في فيه ثلاثاً وقال  ((بِسْمِ اللَّهِ أَنَا عَبْدُ اللَّهِ اخْسَأْ عَدُوَّ اللَّهِ)). واشتكى ابن أبي العاص إلى النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً يأتيه يصرفه عن صلاته، فقال صلى الله عليه وسلم  ((ذاك شيطان ثم ضرب على صدر ابن أبي العاص وقال  اخْرُجْ عَدُوَّ اللَّهِ- ثلاثاً - )) رواه ابن ماجه بسند صحيح. وقال صلى الله عليه وسلم ((إِذَا تَثَاءَبَ أَحَدُكُمْ فَلْيُمْسِكْ عَلَى فِيهِ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَدْخُلُ)) وقال صلى الله عليه وسلم ((إِذَا اسْتَيْقَظَ أُرَاهُ أَحَدُكُمْ مِنْ مَنَامِهِ فَتَوَضَّأَ فَلْيَسْتَنْثِرْ ثَلَاثًا فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَبِيتُ عَلَى خَيْشُومِهِ)). أيها المؤمنون: إذا كان الأمر كذلك فلتعلموا أن الناس تختلف في ضعف نفوسها، وقوة إرادتها، وصدق يقينها وتعلقها بربها، وقوة تأثير الوساوس عليها.فأهل الإيمان والتقوى: (إِذَا مَسَّهُمْ طَـئِفٌ مّنَ ٱلشَّيْطَـٰنِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ ) [الأعراف:201]. تذكروا ورجعوا إلى ربهم، موقنين أنه النافع الضار الحكيم المدبر ( فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ ) يهديهم ربهم بإيمانهم، فيعتدل حـالهم ويستقيم مزاجهم، اتقوا ربهم فجعل لهم نوراً يمشون به: ( وَمَن يَتَّقِ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاًوَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى ٱللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ ٱللَّهَ بَـٰلِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ ٱللَّهُ لِكُلّ شَىْء قَدْراً) [الطلاق:2-3]. إنهم مؤمنون غير متذبذبين، متزنون غير مترددين، إيمانٌ راسخٌ، ومعتقدٌ ثابتٌ لا تقعدهم الضغوط، ولا تستفزهم الأوهام، شيطانهم في وسواسه خناس. نفوس طيبة بذكر الله مطمئنة، ترضى بربها، وتؤمن بما جاء من عنده، متطهرة من الغل صادقة في التعامل. وثمَّت نفوس ذات تردد وتعجل، وقلة صبر وقلق، متسرعة في مواقفها، متقلبة في انفعالاتها، تتعرض للمزعجات النفسية، والمقلقات الداخلية، يتلبسها الخوف والاضطراب، والعدوان والغضب، ضعيفة الإبصار، مهتزة الجنان: (وَإِخْوٰنُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِى ٱلْغَىِّ ثُمَّ لاَ يُقْصِرُونَ ) [الأعراف:202] سرعان ما ينساقون وراء الأوهام، بل ينجرون إلى ألوان من الانحرافات والمعاصي، فيكثر وسواسهم، ويعظم بغير الله تعلقهم، ويشتد بالخزعبلات اهتمامهم فيما يسمعون، وفيما يرون، وفيما يُعطون. عباد الله! إن عقيدة المسلم في كتاب الله واضحة وفي سنة رسول الله بينة. القرآن لهذه الأدواء هو الشفاء ولكنه لأهل الإيمان خاصة: ( وَنُنَزّلُ مِنَ ٱلْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لّلْمُؤْمِنِينَ ) [الإسراء:82]. ( قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ ءامَنُواْ هُدًى وَشِفَاء ) [فصلت:44].علاج أدوائكم في قرآنكم وفي سنة نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم. وطلب العلاج مشروع، والأخذ بالأسباب المباحة مطلوب، فقد أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ((لِكُلِّ دَاءٍ دَوَاءٌ، فَإِذَا أُصِيبَ دَوَاءُ الدَّاءِ بَرَأَ بِإِذْنِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ)) وقال أيضاً ((مَا أَنْزَلَ اللَّهُ دَاءً إِلَّا أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً)) ، هذا هو لفظ البخاري وزاد أحمد (عَلِمَهُ مَنْ عَلِمَهُ وَجَهِلَهُ مَنْ جَهِلَهُ)). وهذا الدواء لا يكون ولن يكون فيما حرَّم الله ورسوله، فتداووا عباد الله ولا تتداووا بحرام. ((وليس منا من تَطَيَّر أو تُطُيِّر له، أو تَكَهَّن أو تُكُهِّن له، أو سَحَر أو سُحِر له)) ، وقال صلى الله عليه وسلم ((مَنْ أَتَى كَاهِنًا أَوْ عَرَّافًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم)). وحصول البرء والشفاء بيد الله وإذنه، فلا يأس من رَوح الله، ولا استبعاد لفرج الله، ((عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ؛ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ، إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ)). هذه هي العقيدة، وهذا هو المنهج، ولكن أين العقيدة من أناس خفافيش القلوب ضعاف النفوس تعلَّقوا بالدجالين، ولحقوا بركاب المشعوذين؟ ضلُّوا في متاهات الكذب والكهانة، فساد معتقدٍ، وضياع مالٍ، ودوام مرضٍ. أيها المؤمنون! إنكم تعلمون والمرضى يعلمون أنهم قلَّ ما يجدون عند هؤلاء الدجاجلة شفاء، ولكنهم قد يجدون عندهم راحةً نفسية لفترة قصيرة توهموها، ثم لا يلبثون أن ينتكسوا إلى حالٍ أشد، فلا شُفي لهم مريض، ولا ارتفعت عنهم حيرة. أضاع نفسه وخسر ماله، ولا يدري وهل سلم له دينه؟ غرقوا في دجل ومشعوذات، وعُقَدٍ وهمهمات، وعزائم وطلاسم، وتلطخٍ بالنجاسات، في المقابر والخربات وبيوت الخلاء، يعقدون الخيوط، وينفثون العُقَد، ويوقدون المباخر، ونعوذ بالله من شر النفاثات في العقد. كثير منهم معالجون ذوو قلة في الديانة، وخبثٍ في النفس، وشرٍ في العمل، وفتنة للذين في قلوبهم مرض. ناهيك بما يظهر من مخالفات في الدين بينة، في تكاسل عن الصلاة، وخلل في السلوك، وجرأة على الحرمات، وأكل لأموال الناس بالباطل، وخلوات بالنساء محرمة، بل قد يباشر ما لا يحل له من نظر ومـس. إن ضرر هؤلاء يتعاظم، وخطبهم يشتد، فحقٌ على أهل العقل والعلم والإيمان أن يشتد نكيرهم، وإن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن، فعلى ولاة أمور المسلمين أن يُخلِّصوا هؤلاء الضعاف العامةً رجالًا ونساءً وصبيان، يخلصوهم من براثن الدجالين الأفاكين الأكالين لأموال الناس بالباطل، عبدة الدرهم والدينار، الذين ينازعون الله رب العالمين ما اختصَّ به من الربوبية وعلم الغيب، ويُضبط ذلك وينظم بضوابط الشرع وما ينفع الناس. ولقد حمد كل صاحب سنةٍ ودين وعقل ما قام به ولاة أمور هذه البلاد وفقهم الله من متابعة لهؤلاء المشعوذين والدجالين، وإنزال العقاب الرادع بهم بما تقضي به الشريعة المطهرة، سدد الله الخطى، وبارك في الجهود، وزادهم إحساناً وتوفيقاً، وحفظ الله على أمة الإسلام دينها وحسن معتقدها، وأصلح بالها إنه سميع مجيب. عباد الله! من تعلق شيئاً وُكل إليه، فمن تعلق بربه ومولاه رب كل شيء ومليكه كفاه ووقاه وحفظه وتولاه، فهو نعم المولى ونعم النصير، ومن تعلق بالكهنة والسحرة والشياطين والمشعوذين وغيرهم من أفاكي المخلوقين وكله الله إلى من تعلق به، والتعلق يكون بالقلب وبالفعل ويكون بهما جميعاً، فالمتعلقون بربهم المُنْزِلون حوائجَهم به، المفوضون أمورهم إليه، يكفيهم ويحميهم يقرِّب لهم البعيد، وييسر لهم العسير وقد يؤخذ ذلك عنهم امتحانا ولخير لهم لا يعلموه، ومن تعلق بغير ربه، وسكن إلى رأيه وعقله، واعتمد على دوائه وتمائمه وكله الله إلى ما تعلق به وخذله. يقول عطاء الخراساني: لقيت وهب بن منبه وهو يطوف بالبيت، فقلت: حدثني حديثاً أحفظه عنك في مقامي هذا وأوجز، قال: نعم، أوحى الله تبارك وتعالى إلى نبيه داود، يا داود: أما وعزتي وعظمتي لا يعتصم بي عبد من عبادي دون خلقي أعرف ذلك من نيته فتكيده السموات السبع ومن فيهن والأرضون السبع ومن فيهن إلا جعلت له من بينهن مخرجاً، أما وعزتي وعظمتي لا يعتصم عبد من عبادي بمخلوق دوني أعرف ذلك من نيته إلا قطعت أسباب السماء من يده، وأَسَخْتُ الأرض من تحت قدمه ثم لا أبالي بأي أوديتها هلك. ألا فاتقوا الله ربكم. وأحسنوا به الظن والمعتقد وأحسنوا العمل، فربكم سبحانه رب الأرباب ومسبب الأسباب، وتداووا ولا تداووا بحرام فيضركم ويسحتكم ويِغضبُ ربكم ولا يزيدكم إلا هواناً. أقول ما تسمعون، وأستغفر الله لي ولكم ولسائِر المسلمين من كلّ ذنب وخطيئة، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

مصراوى
عضو كبير قوى V I P
عضو كبير قوى V I P

عدد الرسائل : 6115
العمر : 26
بلاد الاعضاء :
المهنـــــــــه :
المزاج :
تاريخ التسجيل : 15/04/2010

http://mesr.mam9.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى